عدد الضغطات : 9,480

العودة  

الاحتفال بـ(يوم الشجرة) وانطلاق موسم التشجير الوطني .. اليوم

عمان - هلا العدوان - يحتفل الاردن بـ''يوم الشجرة'' وانطلاق موسم التشجير الوطني للعام الزراعي 2009 اليوم تحت الرعاية الملكية السامية في اربعين موقعا موزعين على مستوى المملكة.

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 01-15-2009, 03:05 AM   #1
 
الصورة الرمزية Walaa
 

Win الاحتفال بـ(يوم الشجرة) وانطلاق موسم التشجير الوطني .. اليوم


عمان - هلا العدوان -

يحتفل الاردن بـ''يوم الشجرة'' وانطلاق موسم التشجير الوطني للعام الزراعي 2009 اليوم تحت الرعاية الملكية السامية في اربعين موقعا موزعين على مستوى المملكة.

وبهذه المناسبة اكد وزير الزراعة المهندس مزاحم المحيسن في حديث الى ''الرأي'' ان محافظات المملكة الاثنتى عشرة ستشهد احتفالات ونشاطات متعددة بمناسبة هذا اليوم وانطلاق المشروع الوطني للتشجير.

وتابع المحيسن ان الاحتفال الرسمي الذي يجري في لواء دير علا تحت الرعاية الملكية السامية بمشاركة فعاليات زراعية ''يعد فرصة ذهبية للحفاظ على الشجرة من العبث والاعتداءات المتكررة عليها لغايات تعزيز عمليات النهوض بالشجرة والإنتاجية وتنميته وتنفيذ العديد من المشاريع في هذا السياق''.

وعلى هامش الاحتفال الرئيسي، يفتتح مندوب جلالة الملك عبدالله الثاني رئيس الوزراء نادر الذهبي غابة وزارة الزراعة التي تقام في موقع الاحتفال على مساحة تقدر باكثر من مئتي دونم من اجل اعادة التاكيد على دور شجرة الزيتون كثروة وطنية ينبغي المحافظة عليها والسعي الى ديمومتها.

ورأى أن تحديد يوم للاحتفال بالشجرة يشكل خطوة الى الأمام تسجل للاردن ''فالشجرة بالنسبة للمملكة ثروة وطنية كما في باقي دول العالم التي تحدد هذا اليوم للاحتفال بغرس ملايين الاشجار لحماية الغطاء النباتي ومواجهة مخاطر التغير المناخي والتركيزعلى زراعة الأشجار والغابات المناسبة للبيئات المحلية مع الحفاظ على جودة الهواء والإدارة المتكاملة لموارد المياه وحماية التنوع البيولوجي على مستوى الكوكب.

وأشار الى ان هنالك ضرورة للمحافظة على ما تم زراعته من الاشجار وعدم التوسع بالزراعة على حساب ما هو موجود حاليا من ثروة نباتية في المملكة.

الى ذلك بين ان اربعين موقعا في المملكة ستشهد احتفالات بهذه المناسبة ضمن مشروع التشجير الوطني الذي يساهم في الحفاظ على الثروة النباتية في عدة مواقع مثل بلديات ومحافظات.

وتشكل الغابات في الاردن أقل من واحد بالمائة من مساحة المملكة وتعمل الوزارة ومنذ الاربعينيات على رفع هذه النسبة لما لها من أهمية في الحفاظ على البيئة وحفظ التربة.

ويولي الاردن زارعة الاشجار المهددة بالانقراض مثل الاراك واليسر والاجاص البري والبطم وغيرها من الاشجار المحلية أهمية بالغة.

وتقوم وزارة الزراعة بزارعة المساحات القابلة للتحريج ضمن خطة وضعتها مديرية الحراج لتحريج ما مساحته 5492 سنويا كما قامت الوزارة بتخصيص قطع أراض في مختلف محافظات المملكة لغايات تشجيرها بالأشجار الحرجية وتسمية غابات ضمن مبادرة وطنية جديدة لمكافحة التصحر وجعل الاردن أخضر ضمن مشروع التشجير الوطني.

وتبلغ نسبة مجموع المساحات المحرجة منذ بدء احتفالات المملكة بغرس الشجرة في عام 1941 تحت رعاية المغفور له الملك عبدالله بن الحسين في موقع جبل القلعة قرابة 470 الف دونم فيما تبلغ مشاريع التحريج في المملكة على جوانب الطرق الفان ومئتان كليومتر تقريبا.

وتعتبر منطقة المرتفعات الجبلية في المملكة المنطقة الرئيسية للغابات، حيث بلغت مساحتها 3ر1 مليون دونم بنسبة 5ر1 % تقريباً من مساحة المملكة وتشتمل على غابات عريضة الاوراق مستديمة الخضرة تتكون بشكل رئيس من السنديان تتواجد في الشمال والجنوب ، وغابات عريضة الاوراق متساقطة تتكون بشكل رئيسي من الملول وتتواجد في الشمال ، وغابات مخروطية من الصنوبر في الشمال والعرعر في الجنوب وغابات الزيتون البري في منطقة برما/ جرش.

وتشير بيانات التعداد الزراعي 2007 الذي نفذته دائرة الاحصاءات العامة إلى أن إجمالي مساحة الأرض المزروعة بمحاصيل الأشجار المثمرة قد بلغت 055ر813 دونما أي بما نسبته 09ر31 % من إجمالي مساحة أرض الحيازات الزراعية في الأردن والبالغة 076ر615ر2 دونما.

وتشير النتائج إلى أن 2ر28 % من إجمالي مساحة الأشجار المثمرة تقع في محافظة اربد، تليها محافظة المفرق حيث بلغت نسبتها 9ر14 %، بينما كانت المساحة الاقل في محافظة الطفيلة إذ لم تتجاوز نسبتها 1ر0 % من إجمالي مساحة الأشجار المثمرة.

كما بينت النتائج أن 3ر53 % من مساحة الأشجار المثمرة هي مساحات مروية، بينما اعتمدت 7ر46 % من إجمالي مساحات الأشجار المثمرة على مياه الأمطار (بعليه)، وبلغت النسبة الأعلى من مساحة الأشجار المثمرة البعلية 7ر40 %، حيث حظيت بها محافظة اربد، أما أعلى نسبة مساحة مروية فقد بلغت 32ر23 % من إجمالي مساحة الأشجار المثمرة المروية وتقع في محافظة المفرق.

ومن بين محاصيل الأشجار المثمرة الأكبر مساحة محصول الزيتون، حيث بلغت ما نسبته 9ر73 % من إجمالي المساحة المزروعة بالأشجار المثمرة، تليها مجموعة الحمضيات ثم محصول العنب حيث بلغت نسبة كل منهما 4ر8 % و8ر3 % على التوالي.

أما أهم المشاكل التي تهدد الأشجار بشكل عام والغابات والأشجار الحرجية بشكل خاص في الأردن وتسبب اختلال في التوازن الطبيعي فتتمثل ب ''حرائق الغابات والتي تقضي سنوياً على 30 ألف شجرة تقريبا بسبب الإهمال.

وقطع غير المشروع حوالي 100 ألف شجرة حرجية سنوياً لأغراض الحصول على الأخشاب وحطب الوقود والأدوات الزراعية .

وقطع مشروع لحوالي 20 ألف شجرة حرجية سنوياً بسبب فتح الطرق أو توسيعها لإقامة الإنشاءات، أو بقصد تحويل أراضي الغابات المملوكة إلى استعمالات أخرى .

كما يتم القضاء على حوالي 5 آلاف شجرة سنوياً بسبب حالات الاعتداء على أراضي الحراج بالحراثة والزراعة والبناء وتوسيع التنظيمات الهيكلية للمدن والقرى. ''

الاحتفال بـ(يوم الشجرة) وانطلاق موسم olive-tree.jpg

الاحتفال بـ(يوم الشجرة) وانطلاق موسم hat1.gif


hghpjthg fJ(d,l hga[vm) ,hk'ghr l,sl hgja[dv hg,'kd >> hgd,l lk.g hga[vm jJp,g


الاحتفال بـ(يوم الشجرة) وانطلاق موسم التشجير الوطني .. اليوم

3.6 300 359
Walaa غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
منزل, الاحتفال, التشجير, اليوم, الشجرة, الوطني, تـحول, وانطلاق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابه موضوع جديد
لا تستطيع كتابه ردود
لا تستطيع وضع مرفقات
لا تستطيع تعديل الموضوع

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خربشات (الشجرة) hictor_13 البوابه العامة 20 03-12-2009 09:33 AM
حكمة اليوم صارت والله نكتة اليوم NeMo0o الفرفشه والضحك 13 01-18-2009 08:05 AM
|:| حكم الاحتفال برأس السنة الميلادية |:| ◄ موضوع شامل ► !!MzAjEya!! القسم الإسلامي 2 12-24-2008 05:25 PM
••.•´¯`•.•• بماذا سنحرك الصخرة ••.•´¯`•.•• Lady In Red القسم الإسلامي 2 09-12-2008 04:46 AM


الساعة الآن 01:05 PM.


جميع الحقوق محفوظة لمنتديات مزاج كافيه
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi